Saturday, January 31, 2009

أردوغان وعثمان

اعتاد المخنثين في بلاط الحاكم
"على مهاجمة كل من يختلف معه "الحاكم ....وليس البلاط بالطبع
...فيما يخص العمالة والاستعانة والتواطؤ مع الصهاينة
فحماس تسير وفق أجندة ايراينة ويجب أن تتخلى عنها
وسوريا وقطر عملاء المد الشيعي القادم
وحزب الله ايراني متنكر ويعيش بيننا
إلا أني أشفق عليهم من محاولات كيل التهم القادمة لأردوغان
يمكن أن تظهر علينا تهم جديدة من أمثال
العثماني .... وعميل العثمانيين
"وبدلا من قول شاب "سيس" سنقول شاب "آمان آمان
.........
"وليس ببعيدا اغلاق "المقاولون العرب
"أو حتى منع بيع "الأوتو مان
وليذهب "مهند" ساعتها للجحيم

13 comments:

حـنــّا السكران said...

صحيح يا صديقي

الجيّد في الأمر أنهم يوحّدون أفكارنا و نفهمهم بشكل جيد وواضح حتى قبل أن يتكلموا .

خالص التحية

alzaher said...

كلمة "افندي" في اللغة التركية تعني حرفيا "يا سيدي"
اردوغان ونصر الله وشافيز وموراليس هم أفندية هذاالزمان
أما الأخرون فلا يستحقون بالتركي سوى "طز"
ملحوظة:طالما اننا نستورد من بلاد الاتراك مسلسلات نور ومهند ولميس
هل يمكن ان نستورد سياسيين مثل اردوغان ايضا؟

Mesh FAHEM 7AGA said...

إن من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمي
الاحتيال ذكاء،
والانحلال حرية،
والاستغلال معونة
والرذيلة فن

مصــــري said...

تشي

حقيقةً أنا عجز عن استنتاج ما التهمة التي سيوجوهها الي أردوغان.

وأتذكر حينها جملة عادل امام
"ودي هاتكتبها ازاي ياحسين"

أنا بقي مش عارف هما هايكتبوها ازاي.

هما أغبياء لدرجة انهم يقولوا مد عثماني وابتدا المسلسلات.
تخيل ان مهند كان طليعة الجيش!!


تحياتي
أسامة

الرنتيسى said...

المصيبة ان بعد كده يعتقلونا بتهمة ان احنا مصريين
تحياتى واحترامى تشى باشا
ولا خليها تشى بس بلاش باشا دية
بالمناسبة مش مفروض يقبضوا على البشوات بتوع الداخلية بتهمة انهم عثمانيين ولا ايه

Che_wildwing said...

حنا السكران
استخفاف ياصديقى
هل تذكر الاستخفاف
حللت سهلا يا صديقى



الزاهر
لا يمكن استيراد الدبلوماسيين
لأننا نتمتع بممثلين على درجة عالية من التواطؤ والتدليس
كما يجيدون مهارة الباس الحق بالباطل
ولا اعتقد ان امثال هؤلاء يتواجدون في تركيا
او في اي بلد يحترم نفسه
نورتني




مش فاهم حاجة
أضف الى ذلك
الاحرار عملاء
والمعارضين ساعين للسلطة
والمقاومين شيعة
وكل عام وانتم بخير
نورت



مصري
امضي يا اشول
يا اشول
فين الجنيه اللى عليك




الرنتيسي
هذه تهمة قديمة
فكل من يحب مصر الان من المصريين بحق
لن تجدهم سوى في المعتقلات
او خلف شاشات الحواسب
وعلى صفحات الجرائد
مهاجرين ومهجرين من بلادهم
أو محاطين بكردونات الامن المركزى في الشوارع
بشوات الداخلية عثمانيين متعربة
عشان كده التهمة باطلة
منور

راجى said...

الغريب فى الاعلام المصرى انه ابرز عدم اعتذار اسرائيل لاردوغان وهمش الاستقبال الكبير له من الشعب التركى

Foxology said...

عادى بأة

احنا ف زمن العجايب !

تحياتى :)

AHMED SHAHEEN said...

المؤسف ان اللى يعمل كده مش عربى
مره شافيز ومره اردوغان
لما خلو صاحبنا بغبان

والعرب يبقو بيتفرجو ويشجبو ويدينو ويعترضو وفى النهايه يصافحوهم ويتكلمو عن السلام فى المنطقه
نفسى اعرف انى منطقه دى اللى ادام واللى اللى ورا

Cognition Sense said...

شفت بجاحة أكتر من كدا؟

Anonymous said...

برنس الليالى
من المهم وليس الاهم ان تقرأ كتاب المتلاعبون بالعقول ان لم تقرأة

jafra said...

حتى البلاط في قصر الحكام نطق و قال
بكفي
مع هيك هم مستمرين

في اكتر من هيك وقاحة
انهم بس بفكروا باعتذار بيريز لاردوغان و هم ما طلبوا اعتذار منه على الاقل لانو ضحك عليهم و شوه صورتهم و اعطاهم موعد غير حقيقي لبدء الحرب
الا اذا ما كانوا حكامنا هم اللي خددوا موعد الضربة الاولى

Che_wildwing said...

راجي
هذه ليست غريبة
فهذه عادة تلازم دوما المتواطئين



فوكسولوجي
زمن الجحوش



احمد شاهين
ورا حرام ياعم



sense
لا ولسه ياما هنشوف
احنا علطول بنشوف
نشوف بس
متفرجين




المجهول
الحكمة بتقول اسأل مجرب ولا تسأل طبيب



jafra
حكاية اعتذار بيريز ماهي الا غيرة
زي بالظبط اللى بتغير من ضرتها