Tuesday, January 6, 2009

الشعب المصري فين ؟؟؟؟

في حين يقول العالم كله ان معبر رفح مغلق بالضبة والمفتاح
تجد كثيرا من المصريين يحلفون لك بالدنيا والدين أن المعبر مفتوح عالبحري
و المساعدات لا تتوقف عن الدخول بسهولة ويسر ناحية الفلسطينيين
"واننا عملنا اللي علينا هم عايزينا نعمل ايه اكثر من كدة"
هذا ما سماه جدي وجدك بالزن عالودان اللى أمر من السحر
وساحر الحكام في أيامنا هذه هو الإعلام وإذا كنت ترى فحولة للاعلام ... فابحث عن خراب العلام
ومع علام وثقافة وطيابة كالتى يتمتع بها المصريين
كان اللعب على الغيرة الوطنية
اللعب في منطقة "مصر في خطر" وملعب "مصر أولا" ودوري "الكرامة المصري"
وكأس "الرمز المصري"
حتى وصلنا لمرحلة أصبح من يدافع عن غزة ومن يدعو لنجدة أهلها عدوا ...خائنا ...وعميلا
"أو على حد قول الوزير الحقل في اسطنبول"مصر تتعرض لحرب
"هو نفسه الذي قد قال سابقا "اللى هيعدي الحدود ...هنكسر رجليه
لا أعرف أين يختبئ الوزير الحقل حين يتعرض الجنود على الحدود لرصاصات الصهاينة
وأين كان سيادته حين قتل البمبوطي المصري في قناة السويس على أيدي الأمريكان
وهكذا تتحول القضية من وقف العدوان الصهيوني على غزة
بل وقف الهجمات الفلسطينية على الأراضي المصرية والسيادة المصرية
ولتحترق غزة في نيران الجحيم
لا أحد يأمل في أن يتحلى السادة الزعماء والمسئولين بالوطنية أو بالقليل من الكرامة
والكل يعرف أنهم يكذبون وكلهم يعرفون أن الكل يعرف أنهم يكذبون وبالطبع يعي الجميع أن مصالحهم هي الأساس
ولتذهب مصلحة مصر إلى أقرب محامي
ولكن ما يسطر هنا تنبيه للمصريين شعبا لا حكومة
ما تفعله آلة الحرب الصهيونية من عدوان بري وجوي وبحري ضد غزة هو اكبر تهديد للامن القومي المصري
وما يفعله النظام المصري ليس سوى خدمة تقدم للصهاينة مع بعض ادعاءات الوطنية وكلام على شاكلة الداعم الأول والتضحيات المصرية
في حقيقة الأمر المسئولين في مصر منتشين وشامتين بما تفعله الضربات الصهيونية بالمقاومة في غزة
حتى دموع التاسيح فشلوا في أن يذرفونها حتى ولو تمثيل علينا
ما يفعلونه هو محاولة تحليل الموقف سياسيا هروبا من مسئوليتهم عن أمن مصر القومي من ناحية الشمال الشرقي
وفي نفس الصورة يظهر النظام متورطا في حالة من الغباء السياسي والذي تسبب به انعدام وزن ودور وفاعلية مصر في المنطقة
وأبرز دليل على هذا محاولات تبرير اغلاق المعبر بـ"وجود احتلال" في غزة
" بعد ان كان يركز على التمسك بالاتفاق بين السلطة المصرية والفلسطينية "عباس
اما الاحتلال فغير موجود في الاصل اللهم الا في مخيلة المسئولين المصريين
الذين يناقضون أنفسهم عندما يتكلمون عن سيطرة حماس على غزة
وحتى لو كانت غزة محتلة
فليفتح الجانب المصري من المعبر
ولنترك الفلسطينيين ومن يريد ان يذهب اليهم لمواجهة مصيرهم
ولا يتحمل ساعتها أحدا في النظام المصري شيئا
فقط كل ماعليهم فعله ساعتها هو اطلاق بعض التحذيرات
وفي هذه الحالة فالنظام المصري يجيد التحذيركما كان يكتفي بتحذير الفلسطينيين من تفاقم الوضع ...وسوء الأحوال
حجة خايبة آخرى تقول
"معبر رفح مفتوح من الجانب المصري ومغلق من الناحية الفلسطينية"
وبالطبع هذا استغفال للرأي العام المصري والعربي
إن كان للمصريين أو العرب رأي في الأساس
عاما وجد أو خاصا
فإذا كان واقع الحال يحكي ألا وجود لأي قوات فلسطينية على الجانب الآخر من المعبر
وواقع القصف الصهيوني الجوي منه والبري يقول أنه تم تدمير منازل مسؤولي حماس
وغير البيوت دمرت كل مواقع الشرطة والوزارات والمجلس التشريعي الفلسطيني
والغارات لا تنفك أصواتها تدوي على طول وعرض محور صلاح الدين للقضاء على الانفاق الفلسطينية
وسؤال يخص هذه الحجة
إذا كان المسؤولين في مصر يقولون أن المعبر مغلق من الجانب الفلسطيني "حماس"
فكيف يعودون ويهددون بخطر اقتحام حماس للحدود واقامة دولة في سيناء
"أما عن أخيب الحجج وأكثرها اثارة للسخرية ومدعاة لاطلاق "الشخرات الاسكندرانية
أن معبر رفح مخصص لمرور الاشخاص وليس الشاحنات
ولا كأننا شاهدنا من قبل حافلات تعبرالطريق ذهابا وإيابا
وحتى لوكان كما يقولون فما المانع من أن تفتتح الحكومة المصرية معبرا للشاحنات بجانب معبر الأفراد
أعتقد أنه أفضل بكثير من بناء سور حدودي بطول عشرة كيلومترات وارتفاع ثلاثة أمتار فقط لمنع الفلسطينيين من العبور
فرضا آخر سنصدق فيه ان المعبر مخصص لعبور الأفراد
فلماذا...وحتى الآن ...لا يعبر الأفراد ؟؟؟
هناك الكثير والأكثر ممن يودون دخول غزة تلبية لنداء الجهاد
هناك جوعى بحاجة لغذاء وبحاجة لمن يصل به اليهم هناك
جرحى بحاجة لرعاية طبية وجراحية
حتى أن هناك مقاومين بحاجة للسلاح لاستكمال مهمتهم في الدفاع عن أنفسهم ضد من يغتصبون أرضهم
إلا إذا كان النظام المصري يرى في تواجد الجيش الصهيوني وانتصاره في غزة
حماية لأمنه وسلامته واستقراره وتوريثه
لا أعرف كيف يمكن تبرير منع الاطباء من الدخول للقيام بواجبهم
بينما يسارعون بارسال الاطباء والمساعدات لاغاثة بلاد في اقاصي البلاد...وأعادي العباد لمواجهة كوارث طبيعية
أم أن هناك كارثة أكبر من تلك التى تدور في غزة ؟؟؟؟
للمرة المليون
ليس مطلوب اعلان حرب
اسحبوا سفيرا أو أطردوا آخر
أوقفوا غازا يحرق أطفالا
اغلقوا مضيق العقبة
أو قناة السويس
وهذه الاجراءات بجانب فتح معبر رفح
هي الكفيلة بنصرة هؤلاء المستبسلين في غزة
ليس عيبا في النظام المصري أن يكون خادما للصهاينة والأمريكان
فقد اعتدنا على ذلك

العيب الحقيقي أن يفلس النظام حتى في تبريره لأخطاؤه وخطاياه
العيب الأكبر أن يردد الشعب المصري هذه التفاهات

14 comments:

tarek momen said...

قال المثل اذا لم تستح فاصنع ما شئت
ويمكن اضافة و قل ما شئت
و من ذكرتهم ليس لديهم اي حياء ولكن لديهم المزيد من الغباء واذا اجتمع الغباء مع انعدام الحياء كانت النتيجة مضحكة
هؤلاء الناس لن يعدموا حجة حتي اذا قصفت اسرائيل امبابة و الكيتكات
سيتذرعون ان الأهالي هم السبب ويجب منع الميكروباصات لأنها تدير اغنية انا باكره اسرائيل ومن حق اسرائيل الدفاع عن شعبها ضد هذا الأستفزاز

سارة نجاتى said...

هاى
بص يا عم تشى

صعب أوى طلبك بسحب السفير , قرارات زى دى لا تأخذ بناء على مشاعرنا بالتعاطف مع دولة أخرى , حتى لو كانوا أشقائنا الفلسطنييين ,-اللى مش عملوها لما بيموت لنا عساكر مصريين ع الحدود - خاصة أن احنا مش بالقوة اللى تسمح لنا ده , احنا ممكن نعمل أبطال و نسحب السفير و بكرة أمريكا توقف دعم القمح مثلا , انت عارف طبعا أن اكتر من خمسين فى المية من قمحنا أمريكانى , يعنى لازم نحقق اكتفاء ذاتى و نلاقى ناكل الأول.

وبعدين ايه موضوع الشخرة الاسكندرانى ده هههههههه, أول مرة أعرف أننا مشهورين بالشخر كمان ههههههه

تحياتى ليك يا جميل

AHMED SHAHEEN said...
This comment has been removed by the author.
AHMED SHAHEEN said...

أحد يأمل في أن يتحلى السادة الزعماء والمسئولين بالوطنية أو بالقليل من الكرامة"
صدقت فا هذا الامل الصعب

"ليس مطلوب اعلان حرب
اسحبوا سفيرا أو أطردوا آخر
أوقفوا غازا يحرق أطفالا
اغلقوا مضيق العقبة
أو قناة السويس" لا فهذا هو الامل المستحيل
ان يحدث من حاكم عربى واصبح من السهل ان يخرج به الرئيس الفينزويلى فانه اعتاد على طرد السفراء فمن طرد سفير امريكى مره اصبح من السهل ان يطرد نظيره الاسرائيلى
ولاكن العجب كل العجب ان يحدث هذا تضامنا مع الشعب الفلسطينى وادنتا
لمجازر الاسرائيليين

"أيتها الحكومات العربية لتذهب
إداناتكم للجحيم ويا أيها الشعب العربي ليذهب غضبكم إلي الحمام.. وشد السيفون عليه " كلمة لـــ ابراهيم عيسى

Cognition Sense said...

أظن إن السؤال ده جاي متأخر شوية، يمكن لو سألته قبل كده بشوية كنت يمكن هتلاقي حل... بس دلوقت مافيش أمل لإنه يكون فيه حل

أصلنا جبنا، منخاف نساعد أخونا أحسن مايحصلنا حاجة ونضيع في الرجلين

إحنا بقينا جبنا أوي يا تشي

Che_wildwing said...

طارق مؤمن
عندك حق
هؤلاء يتمتعون بما يطلق عليه احد اصدقائي
السنتحة




سارة نجاتى
ابص وماله
حكاية القمح والدعم ده فيلم تانى
بس اللى عايزك تعرفيه
ان امريكا مبتديش حاجة ببلاش
والمعونة الامريكية متوزعة في برامج تخدم المشروع الامريكي في المنطقة

بخصوص الشخرة
فالشخرة الاسكندراني تتميز بصوت رفيع ساخر وبتيجي من المعاميع جوه
عشان كده بتيجي معبرة



احمد شاهين
صعب جدا فعلا المقارنة بهوجو شافيز
لما تيجي تعمل مقارنة بين شخصين
لازم يكونوا متفقين في حاجة
وطبعا كلنا عارفين ان هوجو شافيز راجل



cognition sense
لا دلوقتى ولا امبارح ولا بكرة
خلاص
كل شئ انكشف وبان
وحتى الجبان بييجي وقت ويسترجل
او الوقت اللى بيقولوا فيه على وعلى اعدائي
او المثل المصري الشهير
هي موتة ولا اكتر

حازم سويلم said...

صديقى تشى
يؤسفنى ان اخيب ظنك, ولكن حتى مطالبك التى تظنها هينة, لا يستطيع النظام ان يقوم بها, فالنظام لدينا يا صديقى أصبح مثل الزوج التى تخونه زوجته بعلمه, نظام انبطح وانبطح, فلم يعد يقوى على القيام

تحياتى

Sameh said...

مع احترامي الشديد لكلامك ووجهة نظرك بس بعد اذنك انا حابب انك تقرا الموضوع ده

http://www.mazikaclub.com/thread982.html

وتقبل تحياتي

Anonymous said...

و الشعب الفلسطيني فين ؟؟ ماتحلوا مشاكلكم مع بعض الاول يا شاطر وبعدين ابقي اتلزق في اي حد تاني

Cognition Sense said...

يا أخي أنا أكتر ناس بيضايقوني هما اللي بيشتموا بتعليقاتهم وهم ولا فاهمين أي حاجة!!

إيه الإستفزاز ده!

أنا حر said...

بيتهيألي الموضوع اكبر من كده
الموضوع بيتلخص في وضعنا الحقيقي وقدرتنا على الصمود في مواجهة اي خطر يترتب على اجرائتنا اللي هناخدها مش بقصد الحرب ولكن بتكلم عن توتر علاقات مصرية امريكية هتوقف مصالح كتير وهتضر كتير الاقتصاد المصري
انا علشان كلامي ما يتفهمش غلط مش بقول اني موافق على اللي بيحصل بس انا بقول ان حاكمنا وحكومتنا وصلونا لدرجة اننا منقدرش ناخد قرار واحد من نفسنا لاننا اضعف من ادارة شئون دولة زي مصر علشان كده يبقى التخازل مسلسل مستمر
تحياتي

Che_wildwing said...

حازم سويلم
أنا لست صاحب مطالب
اعرف ان الامر لايغدو مجرد امانى واحلام
ولكن ماسطر كان لتعريف الشعب المصري وخاصة الفئة التى تستمع لكلام الحكومة ان هؤلاء ليسوا سوى حفنة من الخونة



سامح
اسمح لى بالرد عليك لاحقا في تدوينة اخرى
ولكن بداية ياصديقي
لاتصدق الخدعة القائلة ان الفلسطينيين باعوا اراضيهم




المجهول
لما تعرف تقرا ابقى تعالى رد



cognition sense
سيبك ...ياما دقت عالراس





حضرتك حر
عايز اقولك عندك حق فيما يخص عجز النظام
بس اللى عايز اقوله
ان المصالح الامريكية اللى هتقف هى مصالح النظام وليست مصالح الشعب
لا احد يستفيد من امريكا سوى عملاءها
لان امريكا لا تسمح بغير ذلك

alzaher said...

اه من هذا الاعلام
هو ذاته الاعلام الذي صور لملايين المصريين ان "كامب ديفيد" ستاتيهم بالرخاء
هو ذاته الذي اغرق الناس في مناقشات فرعية ايام حرب لبنان عن السنة والشيعة وايهما الافضل
هو نفسه الان الذي يحمل الشهداء مسؤولية موتهم لنهم لم يذبحوا وهم صامتون كما كان مفترضا
انه اعلام الحاكم وسدنته
ولذلك فلا مكان فيه لامثال حمدي قنديل او اي اعلامي شريف

Che_wildwing said...

المشكلة هي توحش الاعلام في مواجهة خراب العلام
وساعتها يمكنك اقناع التخين ان ابوه هو الد اعداؤه
وللاسف الكثيرون يرددون الكلام بلا اي وعي او ادراك
ظنا منهم انهم هكذا يقلدون المثقفين
وياليتهم كانوا مثقفين
شكرا يا زاهر ونورتني