Saturday, January 7, 2012

ثورة تضحك وثورة تبكي

قوة ... عزيمة ... ايمان
ثورة مصر في كل مكان
يتردد الهتاف في ميدان التحرير في "طابور الصباح الرياضي" والذي كان عادة يومية
كنت أشاهد الطابور يوميا في رحلة العودة من دخول دورة المياه وشحن الموبايل في احدى الشركات التى فتحت أبوابها للثوار في شارع محمد محمود
صلاة الصبح حاضرة
والكثيرون ينتشرون بأكواب الشاي والسجائر والجرائد
وأكثر منهم يوزعون وجبات الافطار
هناك البعض يغسل وينشر ... والبعض يكنس الميدان ويرتب الخيم
تبدأ الوفود في الدخول الى الميدان ويهم البعض في المغادرة بنية العودة لاحقا
واللجان الشعبية القائمة على التأمين تزف الداخلين وتؤمن الخارجين بالعودة
مرحب مرحب بالثوار ... مرحب مرحب بالأحرار
مع السلامة مع السلامة ... مع السلامة وتعالى بسرعة
....
لافتات مضحكة تنتشر مرفوعة بأذرع واجهت الموت وقذفت الحجارة
الحناجر تغني بعد أن ظلت تهتف ضد الطاغية
نمر مسرحية واسكتشات وأشعار على المنصات التى كانت تنادي على 50 شابا للذهاب إلى البوابة الفلانية للتأمين
هناك زفة عرسان تدخل من أحد الشوارع وعقد قران يعقد في قلب الميدان
بعد أن خرجت مئات الجنائز
....
....
....
اليوم السادس عشر من شهر ديسمبر في العام 2011
جلست على سور مجلس الشورى في منتصف يوم دام ... بدأت أحداثه بفض اعتصام مجلس الوزراء ضد حكومة الجنزوري بالقوة
ليست قوة فض على أي حال ... هي قوة قتل وهتك أعراض واهانة واذلال
صحوت في هذا اليوم على رسالة على هاتفي المحمول تستغيث فيها إحدى صديقاتي من العدوان على الاعتصام وتسأل عونا طبيا
قبل أن أذهب للميدان كنت قد رأيت على صفحات المواقع والاخبار صورا وفيديوهات تثير الغيظ وتدفع الدم في النافوخ
وحين ذهبت للميدان في الظهيرة ... كانت المعركة على أشدها
هؤلاء الذين يلقون المتظاهرين بالحجارة لا ينتهون والمولوتوف يشتعل ليلقى على المتظاهرين
ناهيك عن الرصاصات الحية التى كانت تخرج شهيدا تلو الآخر
وحين ارتفع عدد الشهداء والمصابين ولا حيلة لنا سوى افساح الطريق لراكبي "المكن" حتى تتم عملية نقلهم للمستشفيات الميدانية في سهولة ودون اصابات جديدة
هربت إلى جانب الطريق واعتمدت السور مجلسا .. ووضعت يدي على خدي
وهنا حانت لحظات الدموع
.
.
اقتربت مني وفي يدها منديلا
واجهتها بوجهي الباكي
فقالت لي بوجه عجوز باسم : أقوللك نكتة
منعنى كبر سنها من التذمر أو ابداء الضيق فقابلتها بمسح الدموع وابتسامة خافتة
قولي ...
اتسعت ابتسامتها قائلة : المجلس بعت رسالة للثوار على الفيس بوك بيقول انهم بيجددوا مجلس الشعب والوزرا وبيركبوا سيراميك ... وبيهيب بالثوار الشرفاء الابتعاد عن الشارع علشان بيرموا التكسير من فوق
اتسعت ابتسامتى وتعالت ضحكات رجل في الستين من عمره كان يجلس بجانبي
وقال "وهو يضع سميطته في كوباية الشاي" : قولى واحدة تانية
قبل أن تنطق حرفا ، اقترب منها شابا بدا عليه أنه يعرفها ... سحب حقيبتها من على كتفها
وهنا صرخت تتأوه من سحبة الشنطة
تأسف الشاب وسأل : لسه وارمة ؟؟؟
وتدخل الرجل أبو سميطة : ايه اللى جرالك ؟؟
حكت عن بداية فض الاعتصام
حكت عن ابنتها الصغيرة التى كانت تقف في وجه العساكر ولم يرحموا سنها الصغير أو جسمها الضئيل
حكت عن ضربهم لها وتعديهم عليها بتفاصيل .. لم أصدقها
ثم بدأت تصف ضربهم لها "وهي صاحبة سن أمهاتهم" بهراواتهم الثقيلة حين ارتمت على ابنتها لتحميها من قهر الرجال
"رجلى وكتفي وارمين ... بس الحمد لله ما اتكسروش"
سألتها عن حال ابنتها .. فأجابت " هي دلوقتى في المستشفى بتجبس دراعاتها وزمانها راجعة"
كنت أستغرب من كسر "دراعاتها" وترك أمها لها في المستشفى وحدها وزيادة على كده عودتها للميدان
تعالى صوت هاتفها المحمول فردت عليه ثم زفت إلي بشرى رجوع ابنتها للميدان
الابنة في الميدان أمام المجمع ...
بالطبع فرضت نفسي فرضا ، حتى أذهب معها لأرى مدى صحة كلامها وصدقها
وبدأت ألوم نفسي وأشتمها على شكي في كلامها حين رأيت ابنتها
فتاة لا تتجاوز بأي حال الثمانية عشر عاما
تمشي بدراعين مكسورين وشفة معوجة من أثر الكهربة في الدماغ
ووجدت اجابتي عن عودتها للميدان في تلك الحالة عندما رأيت الفرح والفخر على وجوه أصدقائها وصديقاتها ... وأمها
هناك شخص ما لا أعرفه وهم يعرفونه جيدا ... أحضر خوذة عسكرية ووضعها على رأسها الصغير
"دي خوذة واحد من العساكر اللى ضربوكي ... أنا حلفت إنى لازم اجيبها من على دماغه واحطها على دماغك"
...
...
أم مضروبة وبنت مكسورة
ولكنهم مجبورين الخاطر
التفت إليها وسألتها : مفيش نكتة تانية !؟

10 comments:

فتاه من الصعيد said...

لا يقوينا الا الامل .... الامل وحده ...

Che_wildwing said...

مازال في موقدكم حطب
و قهوة .. وحزمة من اللهب

محمود درويش ..أمل

Anonymous said...

ثقافة الهزيمة .. مرجانة‏

" لن أتسول علاجى لأستعادة بصرى.. وحسين سالم هو «رأفت الهجان» بتاع إسرائيل " حوار مع البدرى فرغلى (عضو مجلس الشعب السابق عن بورسعيد من 1990 ـ 2005 ) جاء فيه:

ماذا عن علاقتك بالرئيس السابق حسنى مبارك؟

تحدث معى تليفونيا، بعد أن تحدث إلى قيادات التجمع أوائل عام 2005، وقال لهم: «الولد ده لسانه طويل، وهاقطع له لسانه»، وأستدعتنى قيادة الحزب وسألتنى: «أنت اتكلمت عن إيه؟»، فقلت إننى تحدثت عن الفرق بين إيراد قناة السويس المعلن بنحو 24 مليار جنيه، والمسجل فى الموازنة العامة 9 ملياراً فقط، !!! وإيرادات البترول المعلنة نحو 70 مليار جنيه، والمسجل فى الميزانية حوالى 20 ملياراً فقط، !!! ولم يعقب على حديثى أحد.

بعدها أرسلوا لى مسؤولا كبيرا ليقول لى أن فروق دخل القناة والبترول ننفقها لدعم حركات التحرر، فقلت له دلنى على حركة تحرر واحدة موجودة الأن فى العالم، أو تتلقى منكم دعما؟!!!

...
باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى

www.ouregypt.us

مصــــري said...

لما شفت العنوان افتركت تقرير البي بي سي عن الثورة ... واللي كان عبقري جدا

بس رؤية التقرير شئ واحساس الميدان شئ تاني ... من اول قنابل الغاز لحد العجن والضرب اللي الحمد لله لأسباب سرعتي الفظيعة ما تعرضتش ليه ... كل ده شئ تاني

الناس اللي ما جربتش هي اللي لسه تايهه وبتسمع خيري رمضان وتوفيق عكاشة

نقول ايه
اهو 25 يناير علي الابواب
ويا مسهل

Anonymous said...

هنكسب

Hend Abd El-Latif said...

انا شفت الست دى ... ربنا يقويها على اللى هى فيه .. كلامك رائع يا محمد :)

Che_wildwing said...

انتِ ياهند تعرفي حاجات كتير مكانش لازم تعرفيها :))

Nourhan Mohammed said...
This comment has been removed by the author.
Nourhan Mohammed said...

انا نفسي اكون معاك

Che_wildwing said...

انتِ لازم تكوني معايا