Wednesday, February 11, 2009

ما بدا لي

كنت أظن سلفا أن الكتابة صعبة
ولكني تأكدت بعد مرور السنون والظنون
أني كنت مخطئا في ظني هذا
حين تحول الأمر من الظن إلى اليقين والإيمان بمدى صعوبتها لدرجة تصل للاستحالة في بعض الأحيان
تلك الأحيان التي تستشعر فيها ما يعصف بكوامنك
ولكنك لا تقدر على التعبير عنه بالكلمات
شعور بالعجز وعجز عن وصف الشعور
تماما كما هو الإحساس بالحرية
لا أعرف لماذا أتكلم عن الحرية رغم كوني لم أستشعرها يوما
كل ما أعرفه أني من يوم عرفت الكتابة وعرفتني
وأنا لم ألق يوما يمكن وسمه بالسعيد
فالسعادة انقضت وانتهت بمجرد الشروع في هذه العادة
ومن قبلها لا أذكر يوما من أيام تلك السعادة الزائلة
هل لكونها لم تكن سعادة فعلا
أم أني أصبت بمرض النسيان
أو حتى أصابتني كآبة من نوع ما
ترفض تلك السعادة وتأبى الابتسام لذكرى يوما
جميل جدا ..... فالأمر أصبح محصورا في الإصابة بإحدى الأمراض النفسية
........
على الرغم من اتضاح الأمور لكل بصير وضرير
إلا أن العجز تمكن من القدرة على صوغ الكلمات
يراودك الشك في هذه القدرة ... من خمولها وعجزها ...وهذيانها
تماما كما يفعل معك الشك في إنسانيتك
عروبتك
تاريخك
ذكرياتك
دينك
ربك
........
ما صلة العجز عن الكتابة .... بالكتابة عن العجز؟؟؟
....
!هل اقترفت يوما ذنب الكتابة ؟
تندهش من سؤالي
ومن وصفها بالذنب
نعم هي ذنب وخطية
معصية وإثم
جرم...... وإجرام

.... يمكنني التراجع عن صيغة هذا السؤال
هل أصابتك يوما لعنة الكتابة ؟؟
هل أعجبتك تلك الصياغة
أجب .....أصابتك اللعنة أم لا
لا تقل لي أنك تكتب دون اعتبارك ما تفعله ذنبا أو لعنة
... وإلا عددتك من المستكتبين
فما فعلته ليست كتابة
لا أنقص بهذا من فصاحتك اللغوية أو بلاغتك التعبيرية أو مصداقية ما تكتب
فهذه ليست مقومات الكتابة الحقيقية وإن كانت من عوامل جاذبيتها
الكتابة الحقيقية تخرج من القلب وليست من العقل
..... أو حتى من أنامل
قلبك كما تكتب ..... وصدقك في تعبيرك عما بداخلك وليس كتابة ما يعجب الآخرين
إن خرجت السطور من القلوب أصابت القلوب بسهولة
وإن خرجت من العقول أصابت العقول
وإن خرجت من أنامل ماهرة تذوقتها عين ثاقبة
العين تحفظ وتهمل
والعقل يذكر و يغفل
لكن القلب يحب ولا يكره
......
لماذا هي لعنة
لأنها تطاردك في كل وقت
حتى في تلك الأوقات التي يشعر قلبك , وتحس روحك فيها بالعجز
وحين يعجز قلبك
فكتابتك ساعتها خداع كبير
وهذا هو الإثم
.....
هل كفرت يوما بما تكتب ؟؟؟؟؟
.... هذا حديث آخر وكلمات أخرى وكتابة من بعد حين
...وقد توقف قلبي حينا عن الكتابة عساني من عودة
....... فمازلت أدمن هذا الإثم ومازالت اللعنة تطاردني

20 comments:

Foxology said...

كل ده من الكتابة ؟؟ مش يمكن الكتابة تبقى جناحاتك المطوية ؟؟؟؟؟

فكر تانى كدة :)

Bella said...

كثيراً ماأشعر بتلك الاحاسيس المختلطة ولم اعرف تفسير مفصل لهذه المشاعر حتى رايت ماكتبته

دائم ماتعبر باسلوب مركز ورشيق عما يجول بالخاطر

لاتبتعد كثيراً

تحياتي

Don_Lochy said...

اتكلمت في حاجات كتير انت بس انا شايف حل من تلاته::
1-قوم اتوضي وصلي ركعتين وكفر عن خطاياك
2-خدلك حبايتين منوم او مصحصح لو ليك فيه واهرب يا بوب من اللي مضايقك
3-الكتابه ما هي الا عرض افكار عايزين نعرف رأي الباقيين من جنسنا عنها000تفق نختلف مش مهم المهم نوسع دايره معرفتنا ونقتل خوفنا من الافكار00 وده مفترض بيه انه يريح مش يتعب
وانت تعبت 00دور تاني يمكن السبب مش الكتابه


انا رأيي تختار الاجابه رقم 3 عشان هي الاطول
D:D:

Cognition Sense said...

!!!!!!!

حـنــّا السكران said...

كتبت سابقا ثلاث نصوص من نفس هذا النبع الذي ( غرفت ) منه أنت الان .. هذا الحمل الثقيل و الظلّ الأثقل حيناً و الأخفّ حينا ..الذي تتركة لعنة ـ نعمة ـ متعة ـ جريمة ـ ممارسة النقل من االعقل أو ترجمة الفكر ’ أو نوازع الروح حيناً

ـ كثيراً ما أقف عندما أودّ الإشارة إلى نصوص كتبتها , أشعر بارتباك و بمسؤولية كبيرة من إطلاق الصفات عليها .. لذلك غالباً ما أقول أني ( ارتبكت أو اقترفت ) نصـّاً .. و ليس كتبت .

ـ تأتيك اللغة من حيث لا تتوقع .. حين تضطرم الأفكار في العقل لتجد طريقها إلى الخارج دون عناء . أو بعناء لا تعرف وصفاً له ..لذلك نقول دون عناء ..حين يصبح الأمر .. أبعد و أصعب من عناء معروف أو مفهوم ..

ـ هذا النص من أجمل النصوص .. لأنك حاولت من خلاله الوصول لشرح حالة لا يمكن شرحها بسهولة .

تحياتي صديقي

hasona said...
This comment has been removed by the author.
Anonymous said...

حاسس ان انا حمااااااااااار كبير
بس للاسف مش راضى بالزريبة اللى انا فيها عايز زريبة احسن كل الحمير فيها زى بعض

مسلم علمانى لديه معلومات said...

اخينا العزيز
قرات تعليقك عند المسمى حسن الهلالى
وارجوا ان تعلم انه من فريق البلوجريه التابع للموساد الأسرائيلى وهم يعلنون ذلك ولا يخفونه اى تكوينهم لفريق ممن يجيدون التحدث باللهجه المصريه
لأشاعة البلبله والفته الطائفيه فى مصر
ولقد جربنا ان نرسل له تعليقات فيها هجوم على اسرائيل فلم ينشرها
ويمكنك ان تجرب بنفسك
هو فى الغالب يراقب الشارع المصرى من نافذة السفاره التى فى العماره
ويوجد تحالف بينهم وبين عصابة قمص مصرى مطرود من الكنيسه لشذوذه اسمه زكريا بطرس
وهو صاحب قناة الحياه ومواقع مخصصه لأثارة الفتنه الطائفيه على موقع للدردشه اسمه البال توك ويمول من جهات مشبوهه
وندعو الله ان يحفظ على مصر وجدتها لأنهم يعلمون ان الفتنه الطائفيه تقسم ظهر مصر

jafra said...

تصل الصعوبة في الكتابة عندما تجد نفسك تهت في منتصف الطريق الى غاية الكتابة
لا اعرف و لكنني اتبع اسلوبا اراه مناسبا اكتب ما شئت ثرثر
والق بدلوك
احيانا اترك بعض المقالات بلا ايةرتوش ولا مراجعة القراءة
واضغط زر النشر كانني ابوح بسر الى احد ما
و بعدها لا اقرا الا التعليقات \كثيرا ما تندم وكثيرا ما ستقول يا ريتني لم اكتب \
ولكن
احيانا تشنق نفسك برائحة الحبر افضل من ان تموت كبتا من الصمت
عندما تكتب بعفويةتكون اكثر صدقا
وافضل من اعداد السجاد الاحمر لملاقاة نفسك التي لن تلتقيها ابدا\

تحيتي لك

Che_wildwing said...

فوكسولوجي
واكتر واكتر بتعمله الكتابة في الواحد
اينعم ساعات بتكون جناحاتك المطوية
بس المشكلة لو فضلت مطوية
او جناحات متقدرش تطير بيها



بيلا
ربنا يكرمك يابيلا يا اصيلة
طول عمرك صاحبة واجب ورافعة من معنوياتي



دون لوتشي
اعدك بتنفيذ واحدة من وصاياك



sense
على فكرة
انا كنت متوقع انك لو كتبتى تعليق
هتحطي علامات التعجب دي



حنا السكران
هذا ما اتحدث عنه ياصديقى العجز عن وصف الحالة
حتى العجز عن وصف العجز
تعاني من وصف العجز
وتعجز عن وصف المعاناة


المجهول
هل قرأت مزرعة الحيوانات؟؟؟؟


مسلم علمانى
تابع للموساد ...تابع للشياطين
المهم أنه شخص مستفز وفاحش القلب واللسان
لا يفكر ولا يناقش الافكار
لا تقصم مصر الفتنة الطائفية بقدر ما تفعل الفتنة الفكرية
وأن يعرف أمثال هذا الهلالي على انهم متحررين او مفكرين
غفر الله لنا وله



جفرا
جميل أسلوبك وحلوة طريقتك
أوافقك الرأي تماما
فالكتابة كما ذكرت بالاعلى تخرج من القلب
وساعتها فهي ليست بحاجة للتجميل ولاضافة الرتوش
هي فقط بحاجة لقلب يقراها

مصــــري said...

الكتابة هي ذنب لا يمكن أن تتوب عنه الا اذا نافقت ياصديقي.

أحيانا يصير ما نكتب كترنحات بطة مذبوحة
عندي مثلا لايرتبط الأمر بحالة مزاجية
ويمكن أن أكون في حال رائق وتخرج الكلمات سخيفة ومبتذلة
حينها أشعر أني لو عجزت عن الكتابة لكان أفضل.

ننتظر موضوع الكفر بما نكتب

تحياتي
أسامة

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
تشاندرا said...

هل ممكن إعلان عندك ؟
لو مش ممكن إمسحه فورا و سامحنى

توصلنا لان الزنى بمعناه من القرآن هو التحرش بالناس و التضييق عليهم (من الزنأ) و الغلاسه و التسخيف عليهم و إيذائهم
هؤلاء الأشرار الذين يفعلون تلك التصرفات لن يدخلوا الجنه , فلو نشرنا ذلك المفهوم لتحول "نظريا" كل الموقف المستنكر فى المجتمع للزنا بمعنى إنه علاقه جنسيه إلى إستنكار تلك التصرفات و سن القوانين التى تحمى الفرد و حريته و حقوقه الشخصيه و الحريات العامه و الأخلاق فى الشارع و ... و لكانت حياتنا أحسن

و موضوع -الزنا ليس علاقه جنسيه- موجود هنا
http://somethingforthesoul.blogspot.com/2009/01/blog-post_19.html

Che_wildwing said...

النفاق يامصري هو نعمة الكتابة
وعيش منافق تموت مستور
لا أعرف لماذا لا أنافق مع أن النفاق سهل وبسيط
لماذا دائما نختار الأصعب
ولماذا الصواب دائما هو الأصعب



تشاندرا
الاعلان متاح
بس مع التأكيد ان العبد لله ملوش علاقة باللى مكتوب عندكوا
يعنى مش شرط ابقى متفق او مختلف معاه
عارف ان الكلمتين دول بلا داعى
بس معلش
عشان في ناس فهمها بييجي على مراحل

تشاندرا said...

شكرا على النشر
خساره إن عقلك الواعى مش معانا

Che_wildwing said...

تشاندرا
هو انتوا مين
انا ممكن اشترك معاكوا
الشهر بكام

تشاندرا said...

هههههههههه

Nourhan Mohammed said...

كتاباتك اللي دايمًا من قلبك كانت سبب وصول قلبي لقلبك بسهولة ...
تدوينة ما بدا لي ١ و٢ بحسهم من ابسط واعقد تدويناتك كل كلمة فيهم جواها وراها معاني كتير جدًا متقدرش توصل بالكلمات ولا يحسها حد غيرك

Che_wildwing said...

يهمني انك تفهمي كل اللى بكتبه

Anonymous said...

احييك يا محمد علي وصفك الحقيقي للكتابه وفهمك لمعناها...هي فعلا من القلب مش بالصيغه الجماليه بس ....وعجبني كلامد وكأنك بتفكر مع نفسك بس بضصوت عالي وحوارك لنفسك