Tuesday, March 4, 2008

أيوه حاضر طيب

جاءت كالعادة تملى شروطها
ثم خرجت علينا بتصريح في قلب العروبة مصر
لتعلن آسفها حيال ما يصيب الأشقاء الصهاينة من صواريخ حماس الفاجرة
هذا حال "ليزا" وزيرة الخارجية الأمريكية
أما عن حال النظام المصري
فظل حاله كما هو عليه
يردد الكلمات السحرية الثلاثة
"أيوه ....حاضر .....طيب"

6 comments:

مصطفى محمود said...

الانبطاح هو ("الخيار") الاستراتيجى للحكومة المصرية .

والمقاومة هى ارادة الشعوب العربية

Bella said...

زيارة السيدة ليزا هذه المرة تختلف عن سابقاتها خاصة بعد ان سقطت الاقنعة واصبح الجميع يتبجح بعمالته لامريكا وتنفيذ اجندتها عيني عينك
الاختلاف هذه المرة اتى في ان مصر وشلتها من دول الاعتدال اصبحت تقوم بالتمهيد للزيارات بتصعيد الخطاب الاعلامي وتهيأة الرأي العام بالزن على ودانه بنفس المصطلحات القميئة التي ستقولها الست ليزا في مؤتمرها الصحفي فيصبح التعود هو السمة الغالبة على كل من يسمع وبالتالي تمر الامور مرور الكرام

الحقيقة ان الخيار الاستراتيجي اصبح خيار مخلل ولم يعد امامنا الا الصيام عن هكذا طعام

تحياتي

هبة السهيلي said...

الغريبة يا رفيق القهوة

أنني رغم الانفجار البركاني الذي يصيبني في كل مرة أقرأ لك هناك قوى تجاذب بيني وبين هذه المدونة

رفيق

أدام الله عليك "عقلك" ورجاحته

temo said...

لو ان الموضوع يتوقف عند ايوه وحاضر وطيب لماما امريكا يكون الامر هين انما نبارك ونشترك بالتصريحات ضد حماس ونطالب بوقف صواريخ المقاومه فماذا تفعل حماس امام الاباده وحرب الهلو كوست الجديده هل توقف دفاعها عن نفسها وتسلم بقطل الاطفال والحسار والياس والجوع

Whispers just for a Night said...

نصرة منكم لرسول الله صلى الله عليه وسلم من فضلكم توجهوا للوصلة أدناة وضعوا البانرات في مدوناتكم فمن الدانيمارك إلى هولندا إلى الجزيرة ثم إلى أين؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جزاكم الله عن نبيكم خيرا

http://nosra.islammemo.cc/websites.aspx

Che_wildwing said...

مصطفى محمود
هل تعرف يارفيق ما العلاقة بين الخيار والانبطاح
خليها في سرك


بيلا
فعلا الزيارة تختلف
والمرحلة تختلف
اقترح تسمية هذه المرحلة
بمرحلة
عمالة عالمكشوف



د.هبة
نورتينا يا دوك
آسف جدا على الانفجارات
وسعيد جدا بهذا التجاذب
وشاكر لاطرائك
دايما كده بتحرجينى بزوقك العالى



تيمو
المشكلة مش مشكلة حماس تعمل ايه
المشكلة أهل غزة يعملوا ايه
على فكرة حصار بالصاد
وقتل بالتاء